Announcing: BahaiPrayers.net


كتب أكثر من قبل Ridvan Messages

1996-153BE
1997-154BE
1998-155BE
1999-156BE
2000-157BE
2001-158BE
2003-160BE
2004-161BE
2005-162BE
2006-163BE
2007-164BE
2008-165BE
2009-166BE
2010-167BE
2011-168BE
2012-169BE
2013-170BE
2014-171BE
2015-172BE
2016-173BE
2017-174BE
2018-175BE
2019-176BE
Free Interfaith Software

Web - Windows - iPhone








Ridvan Messages : 2019-176BE
بيت العدل الاعظم
رضوان 2019
إلى البهائيّين في العالم
الأحبّاء الأعزاء،

مع اقتراب موعد حلول العيد الأعظم تتم لكنا مشاعر مفعمة بالامتنان وال تر قب: الامتنان لروعة الإنجازات التي أ يد حضرة بهاء الله أتباعه على تحقيقها؛ وال تر قب لما يحمله المستقبل القريب بين ثناياه.

ا ن ال ز خم الذي تو ل د من ج ر اء الاحتفالات بال ذ كرى المئو ي ة ال ث انية لمولد حضرة بهاء الله في جميع أرجاء العالم قد نما وتعاظم منذ ذلك الحين. فال ت ط ور المتسارع للجامعة البهائ ي ة ،وقدرتها المتزايدة، ومقدرتها على اطلاق طاقات المزيد من أعضائها تظهر جل ي ة في مُجمل انجازاتها العالم ي ة الأخيرة. ومن بين تلك الإنجازات تبرز على وجه ال تحديد زيادة نشاطات بناء الجامعة. ا ن خ طة ال سنوات الخمس الحال ية تأتي في أعقاب عشرين عا ما من الجهود التي بذلها العالم البهائ ي لصقل ومضاعفة هذه ال ن شاطات بصور ة منهج ية – لك ن ال لافت لل نظر أ نه خلال ال سنتين وال نصف الأولى من الخ طة ارتفع عدد ال نشاطات الأساس ي ة وحدها بما ينوف عن ال نصف. لقد أظهرت الجامعة في أنحاء العالم مقدرتها على اشراك ما يربو عن مليون شخ ص في نشاطا ت من هذا القبيل في أ ي وق ت من الأوقات، ومساعدة هؤلاء على استكشاف الحقائق ال ر وحان ي ة والاستجابة لها. في هذه الفترة القصيرة نفسها ارتفع عدد جلسات ال د عاء الى ما يقارب ال ضعف – استجاب ة لأح وج ما تكون اليها البشر ية بسبب تنامي غفلتها ع من هو منبع الأمل والعطاء. ا ن هذا تط و ر واعدٌ يبعث على الأمل، ذلك لأ ن جلسات ال د عاء تب ث رو ح ا جديد ة في حياة الجامعة. ونظ را لارتباطها الوثيق بالمساعي ال ت عليم ي ة لكا ف ة الأعمار فإ نها تع ز ز الغاية ال س امية لتلك المساعي وهي: رعاية جامعات تمتاز بعبادتها لله وخدمتها لبني البشر. ويظهر هذا جلياًّ في تلك المجموعات الجغراف ية التي تُستدام فيها مشاركة أعدا د كبير ة في ال ن شاطات البهائ ي ة وتخ طى فيها الأح باء المعلم ال ثالث من مسيرة تط و ر جامعتهم. ا نه لمن دواعي غبطتنا أن نرى عدد المجموعات الجغرافية التي تق د مت فيها عمل ية ال ن م و الى هذا المدى قد تجاوز ال ضعف منذ بداية الخ ط ة ويبلغ الآن قرابة الخمسمائة.

هذا العرض الموجز لا يمكن أن يفي حجم ال ت ح و ل الجاري ح قه. ا ن ال ت و ق عات المُرتقبة للعامين المتب قيين من الخ ط ة باهرةٌ مشرقة. لقد تح قق الكثير في ال س نة المُ نصرمة هذه من خلال نش ر واسع لل د روس المُ ستقاة من برامج ال ن مو الأقوى في المجموعات الجغرافية التي، كما ك ن ا نأمل، أصبحت مستودعا ت للمعرفة والموارد. ا ن دار ال ت بليغ العالم ي ة، والمشاورين، ومعاونيهم الذين لا تك ل لهم ه مة؛ لا يتوانون عن التأ كد بأ ن الأحباءَ في جميع أنحاء العالم يمكنهم الاستفادة من هذا ال ت سارع في عمل ية ال ت علم وتطبيق البصائر المكتسبة على واقعهم الخا ص . ا ن ه لمن دواعي سرورنا أن نرى ظهور نواة من الأح باء في عد د مُ تنا م من المجموعات الجغراف ية وفي أحياء وقرى واقع ة ضمنها، يسعون من خلال العمل والمراجعة وال تقييم لاكتشاف ما هو المطلوب في مرحل ة بعينها من أجل تق د م عمل ي ة ال ن م و في محيطهم. ا ن هم يعتمدون على المعهد كأدا ة ف ع ال ة يت م من خلالها تعزيز المقدرة على المساهمة في الازدهار ال روحاني والما دي للجامعة، وبينما هم يعملون يتزايد عدد الذين ينض مون اليهم. من ال ط بيعي أ ن ال ظ روف متفاوت ةٌ تفاو تا كبي ر ا من مكا ن الى آخر شأنها في ذلك شأن خصائص ال ن م و . بيد أ ن ه ومن خلال ال سعي المنهج ي يتم ك ن ك ل فر د من تقديم مساهم ة أكثر فاعل ي ة في العمل الجاري. في ك ل مكان هنالك فرحةٌ عارمةٌ تواكب اشراك سائر ال ن فوس في أحاديث ملهم ة هادف ة من شأنها أن تؤ د ي سري عا أو تدريجيًّا الى اذكاء القابل يات ال ر وحان ي ة. وك ل ما كانت ال ش علة أكثر تو ه جا في قلب المؤمن، ك لما اشت دت ق و ة الانجذاب التي يستشعرها أولئك المُ ع ر ضون لدفئها. ولقل ب ي تقد حُباًّ بحضرة بهاء الله، أهناك انشغالٌ أه م من أن ينشد نفو سا متآلف ة يش جعها ل ت ل ج طريق الخدمة ويرافقها لتكتسب الخبرة؛ أو سعادة أعظم من أن يرى نفو س ا تصبح راسخة الإيمان، تنهض معتمد ة على ذواتها وتم د يد العون لآخرين يسيرون في ال ر حلة نفسها. تلكم هي أسعد ال ل حظات التي تهبها هذه الحياة العابرة.

ا ن فرص ال ت ق د م بهذا المشروع ال ر وحان ي تزداد حماس ة مع اقتراب ال ذ كرى المئو ي ة ال ث انية لمولد حضرة الباب.

فعلى غرار المئو ي ة ال ث انية التي سبقتها؛ تعتبر هذه ال ذكرى لحظ ة لا تُ ق در بثم ن . ان ها تو ف ر لجميع البهائ ي ين فر ص ا رائع ة لإيقاظ من حولهم ليتنب هوا الى ”يوم الله“ العظيم، و الى رشحات الفيض ال س ماو ي التي نزلت بفضل ظهور مظهر ي ن اله يين؛ الن يرين الأعظ مين المتعاق بين ال ل ذ ين أنارا أفق العالم. ا ن حجم العمل الذي يمكن القيام به خلال دورتي ال نشاط القادمتين معرو فٌ لدى الجميع من تجربة ال ذ كرى المئو ي ة الث انية قبل عامين، اذ ينبغي توجيه ك ل ما ت م تع لمه في تلك المناسبة نحو الخطط المرسومة للاحتفال بعيد المولدين المباركين هذا العام. ومع اقتراب ال ذ كرى المئو ية ال ث انية، سوف نبتهل مرا را في الأعتاب المق دسة بال نيابة عنكم عسى أن تتك لل جهودكم للاحتفاء بشك ل لائ ق بمولد حضرة الباب بال نجاح في تق د م الأمر الأعظم الذي ب ش ر به.

لم يتب ق على نهاية القرن الأ و ل من عصر ال ت كوين سوى عامين ونصف العام ليكون ذلك ختا م ا لمائة عا م من الجهود المك رسة لاستحكام وتوسيع الأساس الذي ا رسيت دعائمه بتلك ال ت ضحيات العظام ا بان العصر البطول ي لأمر الله. حينئ ذ سوف تُحيي الجامعة البهائية أي ض ا ذكرى مرور مائة عام على صعود حضرة عبد البهاء، تلك ال ل حظة التي تح ر رت فيها روح المولى المحبوب لينطلق من مفازة ال د نيا الى الأفق الأعلى وينض م الى والده الجليل في رفارف الع ز الأبهى. ا ن مراسم تشييع جثمانه ال ط اهر التي ت مت في اليوم ال ت الي كانت حد ث ا ”لم تشهد له فلسطين مثي لا من قبل“. وفي ختامها ووري رمسه المط هر في حجر ة مجاور ة لتلك التي ترقد فيها رفات حضرة الباب. ومع ذلك فقد ارتأى حضرة شوقي أفندي بأ ن هذا ليس الا ترتي با مؤ ق تا، ففي الوقت المناسب ينبغي تشييد مرق د يليق بمقام حضرة عبد البهاء الفريد.

لقد حان ذلك الوقت. ا ن العالم البهائي مدع و الى بناء صر ح سيحتضن ذلك ال ر فات المق د س الى الأبد.

لقد تق رر تشييده بجوار حديقة ال ر ضوان على أر ض استُ بركت بأقدام الجمال المبارك، وهكذا سوف يتر ب ع مرقد حضرة عبد البهاء المن و ر على مسار الهلال الممت د بين المقامين المق د سين في ع كاء وحيفا. والعمل جا ر على استكمال المخ ططات المعمار ي ة وسيت م موافاتكم بمزيد من المعلومات في الأشهر القادمة.

تخالجنا مشاعر عارمة من الفرح والابتهاج اذ نتأ م ل العام المقبل بك ل ما يحمله من وعود. ونتط لع الى ك ل واح د منكم– خ دام حضرة بهاء الله، العاملين في ك ل بل د من أجل ارساء ال س لام– للإيفاء برسالتكم ال س امية.


Table of Contents: Albanian :Arabic :Belarusian :Bulgarian :Chinese_Simplified :Chinese_Traditional :Danish :Dutch :English :French :German :Hungarian :Íslenska :Italian :Japanese :Korean :Latvian :Norwegian :Persian :Polish :Portuguese :Romanian :Russian :Spanish :Swedish :Turkish :Ukrainian :