Announcing: BahaiPrayers.net


كتب أكثر من قبل الجامعة البهائية العالمية

1955 May 01 اقتراحات الجامعة البهائية العالمية
1974 Jan 14 مقترحات بخصوص السنة العالمية للمرأة
1982 Sep 01 إقتراحات من أجل حملة دولية فعالة ضد تجارة المخدرات.
1992 Jun 08 القيادة الأخلاقية
1995 Aug 26 لعظمة التي يمكن أن تكون لهمالشرع والمبدأ البهائي إيجاد بُنى مؤسسية وقانونية للمساواة بين الجنسين
1995 Aug 26 العظمة التي قد تكون لهم الدين كعامل لترويج تقدم المرأة في جميع المراتب
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم الطفلة – همٌّ مصيريّ
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم تعليم البنات - استثمار للمستقبل
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم حماية حقوق المرأة
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم مشروع مشترك بين الـ UNIFEM والجامعة البهائية لزيادة الوعي في المجتمع المحلي
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم مكانة المرأة في الجامعة البهائية
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم وقف القسوة تجاه النساء
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهمالرعاية الصحية الأولية وتمكين النساء
1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهمالمرأة ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية
1999 Jan 12 وثيقة الجامعة البهائية العالمية القيم الدينية ومقاييس الفقر والرخاء
2000 Aug 29 القمة الألفية للسلام العالمي منظور بهائي
2000 Jan 20 حق التعليم
2001 Jun 25 فيروس نقص المناعة-الإيدز والمساواة بين الجنسين إحداث تحويل في المواقف والسلوكيات
2005 Apr 01 حرية الاعتقاد استجابة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية
2005 Oct 02 البحث عن القيم في عصر المتغيرات
2006 Jul 02 بعد الإصلاحات القانونية تغيير الثقافة وزيادة الإدراك والوعى العام للقضاء على العنف ضد المرأة
2007 Feb 26 بيان تغيير القيم من أجل التمكين للطفلة
2007 Jun 26 مبادرات للحوار العالمي الهادف إلى تعزيز ثقافة التسامح والسلام المبنية على احترام حقوق الإنسان والتنوع الديني.
2007 Sep 20 دمج منظور الجنس في أعمال مجلس حقوق الإنسان
2007 Sep 24 وضع البهائيين في مصر
2008 Aug 12 إيران تكثّف مغالطاتها وهجماتها على البهائيين
2008 Dec 01 اغتنام الفرص إعادة تعريف التحدي المتمثل في التغير المناخي
2008 Feb 01 لجنة وضع المرأة
2008 Feb 14 المضي قدمًا معًا للقضاء على الفقر
2008 Jun 06 الكلمة الموجهة إلى الجلسة الثامنة لمجلس حقوق الإنسان
2008 Mar 14 الوضع الحالي للبهائيين في جمهورية إيران الإسلامية
2009 Apr 20 إالكفاح من أجل العدالة تغيير آليات التفاعل البشري - test
2009 Apr 20 إن التفرقة العنصرية مرض لا يصيب البشرة بل يصيب العقل البشري
2009 Feb 28 الكفاح من أجل العدالة تغيير آليات التفاعل البشري
2010 Feb 03 البيان تحويل جوهر المداولات الجماعية تقدير قيمة الوحدة والعدالة
Free Interfaith Software

Web - Windows - iPhone








الجامعة البهائية العالمية : 1995 Aug 26 العظمة التي يمكن أن تكون لهم وقف القسوة تجاه النساء

بيان الجامعة البهائية العالمية المقدمة للاجتماع ال51 للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.جنيف، سويسرا30 يناير- 10 مارس 1995"على أحباء الله أن يكونوا مزينين بطراز العدالة والإنصاف واللطف والمحبة.فكما وأنهم لا يسمحون لأنفسهم أن يكونوا موضع القسوة والخيانة، لذلك يجب أن لا يسمحوا لهذا الاستبداد أن يلحق بإماء الرحمن ." - بهاءاللهترحب الجامعة البهائية العالمية بتعيين المقرر الخاص في العام الماضي في مجال (القسوة تجاه النساء).من خلال استعجال وجود هذا الأمر المهم في إطار حقوق الإنسان للأمم المتحدة، لقد ساهمت المؤسسات النسائية مساهمة فاعلة لدعم حقوق الإنسان عامة.ابتغاء لفهم القسوة تجاه النساء كموضوع أساسي في حقوق الإنسان، سوف يسلط الضوء بلا شك على الدوافع الأخرى لأنواع أخرى من القسوة وسيتيح اكتشاف الاستراتيجيات لكبح القسوة المزعجة التي كثرت في أيامنا هذه في كل طبقات مجتمعاتنا.إن العنف تجاه النساء هو معيار للمقارنة يقاس به عند خرق كل الحقوق البشرية.ويمكن استخدامه لقياس درجة الخشونة في المجتمع، مهيمنة بالتنافس ومحكومة بالقوة والجبر.إن الممارسات المؤذية ضد النساء كانت كثيراً ومازالت إلى الآن مبررة في سياق معيار ثقافة المجتمعات والمعتقدات الدينية و"النظريات العلمية" التي لا أساس لها من الصحة والافتراضات.ولكن مهما كان النظام السياسي أو الديني لمجتمع ما فإن وجود التسلط فيه سيفتح المجال حتماً للغلو في التصرفات القبيحة كالقسوة تجاه النساء.لقد أصبح واضحاً الآن أن كل أنواع القسوة تجاه النساء تقلل من مستوى الضحية ومرتكب الإساءة معاً.فأولئك الذين يعاملون النساء بالعنف هم أيضاً ضمن ضحايا الأنظمة المبنية على استخدام القوة.عندما تمزق المنافسة غير المكبوحة والخشونة والاستبداد نسيج المجتمع، يتضرر الجميع.ومن وجهة النظر البهائية في هذا الخصوص، "إن حصاد القوة هو الاضطراب وتلف النظام الاجتماعي." والقسوة تجاه المرأة من العوارض البليغة لهذه الفوضى العامة.إن التحدي الذي نواجهه هو البحث عن استراتيجيات جديدة وتبني نماذج حديثة تشجع على خلق مجتمع أحسن صحة وأوثق تعاوناً على كل المستويات.نحتاج للتحرك بإدراك مبتعدين عن أساليب القوة والخشونة متوجهين إلى وسائل المشورة وترسيخ السلام.بسبب الزيادة في الجرائم والإباحية، والزيادة في القسوة العرقية وانهيار العائلة، تتزايد أعداد الأفراد والمؤسسات والحكومات الباحثين عن بدائل للقسوة لحل النزاعات.أحد الطرق الضرورية لتشجيع زيادة التعاون هو التعليم.في حين أنه من المعروف أن تفاوت المستوى الاقتصادي وعدم المساواة في الحقوق يساهمان في حوادث القسوة تجاه النساء، فمن الواضح أن القسوة تنشأ من خلال الجهل، والفشل في إدراك حقائق أساسية من قبيل وحدة البشرية، والفكرة الخاطئة بأن القوة هي الطريق الوحيد والأشرف لحل النزاعات.فالتعليم، الأخلاقي والمادي والعملي، ليس فقط حق أساسي بل ضرورة عملية في عالم اليوم.وأي محاولة لكبح القسوة الاجتماعية التي لا تعلّم الأفراد التغلب على التعصب الجنسي سوف تكون بالتأكيد ناقصة.ففي الوقت الذي أصبحت الأمية تزداد بين النساء في الدول النامية ومستوى التعليم يزداد انخفاضاً لكلا الجنسين في المجتمعات الصناعية، من المهم إعادة تأكيد دور التعليم في كل مكان إذا أرادنا السيطرة على القسوة تجاه النساء.من المثير للسخرية أن المكان الذي تتعرض فيه النساء والبنات لأكبر قدر من العنف هو منازلهن، وهو المركز العصبي للعائلة.فإذا قامت العائلات بتعليم بناتهن، وإذا قام المجتمع بتشجيع تعليم صغار البنات بصورة منهجية، ستستفيد العائلة والمجتمع معاً.يؤكد حضرة بهاءالله، مؤسس الدين البهائي، أن الأمهات هن أول معلمات الجيل القادم، وفي التفسير العام لهذه العبارات، وعندما تكون الموارد محدودة، فيجب أن تُعطى الأولية لتعليم صغار البنات.ولكن لا يمكننا التغلب على مشكلة القسوة حقاً إلا بتعليم الرجال كيفية تقدير المرأة كشريكة متساوية.إن أية محاولة لحماية المرأة من قسوة الرجل ستكون قصيرة الأجل ما لم يتم تدريب الذكور من صغر سنهم.وبالمثل أيضاً ستفشل بالتأكيد كل الجهود التي تبذل لإدراك أسباب وآثار القسوة تجاه النساء إذا لم تشمل الرجال.لذلك ترحب الجامعة البهائية العالمية بإضافة التحليل الشامل لكافة مظاهر القسوة تجاه النساء إلى جدول عمل المقرر الخاص للجنة حقوق الإنسان.كما ترحب بدعوة هيئة حقوق الإنسان "لاقتراح طرق لإنهاء القسوة تجاه النساء وتحديد أسبابها، وإصلاح العواقب المترتبة عليها."ولما كانت الجامعة البهائية العالمية قد استثمرت كثيراً من الجهود على مستوى القاعدة لتعليم وتدريب الرجال والنساء كشركاء، يطيب لنا أن نشارككم خبراتنا بعرض نموذج من تعاوننا الحديث مع اليونيفم (صندوق الأمم المتحدة لتطوير وتنمية المرأة) في ثلاثة مشاريع باستخدام وسائل الإعلام التقليدية كعامل لتغيير المجتمع جذبت اهتمام اليونيسف (صندوق الأمم المتحدة للأطفال) لأن احد نتائج المشروع كان انخفاض معدل القسوة العائلية.وفي هذا السياق نتطلع للمزيد من التعاون مع المقرر الخاص.[* "مادامت النساء ممنوعات من تحقيق أعلى إمكاناتهن، سيظل الرجال غير قادرين على الوصول إلى العظمة التي يمكن أن تكون لهم." عبدالبهاء - مترجم ][ نشر هذا المقال في "العظمة التي يمكن أن تكون لهم"، وهو مؤلف تأمل ات في "أجندة و منهاج م ؤ تمر المرأة العالمي الرابع للأمم المتحدة : المساواة، التنمية والسلام"، طبع ليتم ت وز ي ع ه في المؤتمر العالمي الرابع للمرأة في بكين بالتزامن مع منتدى المنظمات غير الحكومية في هيو ا يرو، الصين، أغسطس/سبتمبر1995م. ]النص الانجليزي:The Greatness Which Might Be Theirs: Ending Violence Against Women http://bic.org/statements-and-reports/bic-statements/95-0826h.htm BIC Document #95-0826.3


Table of Contents: Albanian :Arabic :Belarusian :Bulgarian :Chinese_Simplified :Chinese_Traditional :Danish :Dutch :English :French :German :Hungarian :Italian :Japanese :Korean :Norwegian :Persian :Portuguese :Romanian :Russian :Spanish :Swedish :Turkish :Ukrainian :